اردني انجلش
اهلا و سهلا بكم في منتداكم و كل عام و انتم بالف خير



الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك اردني انجلش.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.




 

اردني انجلش :: المنتدى الاسلامي :: المنتدى الاسلامي :: المنتدى الاسلامي العام

شاطر
الإثنين 24 أكتوبر 2011 - 2:16
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مبدع
الرتبه:
عضو مبدع
الصورة الرمزية


البيانات
ذكر
عدد المساهمات : 222
نقاط : 3518
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 07/08/2011
العمر : 27
الموقع : الدقهليه / مصر
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alnasr.yoo7.com/


مُساهمةموضوع: لِمَ الأمراض؟ وللسعادة خُلقنا!



لِمَ الأمراض؟ وللسعادة خُلقنا!

((نفحة قدسية))

لِمَ الأمراض؟ وللسعادة خُلقنا!

الشهوة
الخبيثة التي استحكمت في النفس بإعراضها عن بارئها، إنما هي تخمة النفس،
وهي مرض القلب، فمن رحمة الله تعالى بهذا الإنسان، أنه يخرج له هذه الشهوة
من قلبه، بارتكابه ما صمم عليه واستحكم في نفسه، وبذا تخلو ساحة النفس من
هذه الشهوة، وبعدها يرسل له البلاء، لعله بهذا العلاج الذي جاءه يؤوب ويرجع
للحق والتوبة النصوح.

وإخراج الشهوة يكون بتزيين من الشيطان
وأوليائه، يأمرون هذا الإنسان المعرض عن ربه بواسطة الوسوسة والإلقاء
والنفث، وغيرها من أبواب دخول الشيطان على النفس الغافلة، حتى إذا فعل هذا
الإنسان جناية واحدة، يسوق له تعالى البلاء لعله يرجع، فبهذا البلاء
والعذاب الأليم، معالجة لتطهير النفس من جرثوم الشهوة، وسببٌ لعلها تعود عن
أخطائها، وتتوب وتؤوب إلى ربها، وبذا يمكن شفاؤها.

{ مَّا يَفْعَلُ اللّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ...} سورة النساء: الآية(147).
{ وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ} سورة السجدة: الآية(21).

إنَّ
المرء المعرض عن الله تُحَبَّبُ إليه شهوة، ويزيَّن له سوء عمله، فيراه
حسناً ويستهويه، ويباشره مفتوناً به، وعندئذٍ وبعد خروج الشهوة من النفس،
تنصبُّ الشدائد على مريض القلب هذا صبّاً، ويُنزِل الله تعالى به المصائب،
ما يجعله في ضيق وغمّ وهمّ، فلا يجد ملجأ ولا منجى من الله إلا إليه.
فالناس هم والحالة هذه بين أحد أمرين:
أ ــ إما أن يسلكوا طريق الإيمان،
وقد انفتح أمامهم المجال وتمهّدت السبل، ولم يبقَ في النفس من الشهوات
بسبب هذه المصيبة، ما يعوقها عن التفكير بآيات الله، والنظر في هذا الكون،
والتعرف منه إلى خالقهم ومربيهم فيؤمنوا.

ب ــ وإما أن يتناسوا ما
حلَّ بهم، ولا ينتهزوا هذه الفرصة السانحة، وذلك بعد أن صفت نفوسهم من
الشهوات ومن التعلق بالدنيا الدنية الذي أحاط بنفوسهم، وينسبون ذلك إلى
الدهر وتقلبات الأيام بدل الرجوع لأعمالهم الخبيثة والإقلاع والتوبة عنها،
أو بسبب فلان ، بل يعودون بعد رفع الشدّة أو المرض، إلى الانشغال بالدنيا
والانصراف إليها، وهنالك تعود الشهوة الخبيثة التي لم يمت جرثومها، فتنبت
من جديد في نفوسهم ويرجعون إلى ما كانوا عليه من قبل.

وما تزال الرحمة الإۤلهية تسوق لهم من التسلطات والشدائد والمصائب، ألواناً وأنواعاً:
{...وَلاَ
يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُواْ تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُواْ...}: من ارتكاب
واقتراف: { قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيباً مِّن دَارِهِمْ حَتَّى
يَأْتِيَ وَعْدُ اللّهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ} سورة
الرعد: الآية(31).

فإذا انتهز الإنسان الفرصة، ورجع بعد كشف البلاء
عنه إلى الله، هاجراً الدنيا الدنية وأهلها، سالكاً طريق الإيمان، فهنالك
يسري الإيمان إلى نفسه، وتكون هذه الشدائد خيراً كبيراً، وتحوُّلاً حسناً
عظيماً، وتكون أيامه بعدها ملأى بعمل الإحسان والخير والسرور، والنعيم
المقيم.

فلو أن الإنسان رجع إلى خالقه، وآمن به من ذاته بذاته، فلا
شك أن رجوعه يجعله يستنير بقبس من نور الله، فيرى حقائق الشهوات المهلكة
التي انغمس فيها الناس وانصرفوا إليها، فينطلق باكياً عليهم، ويتفطر قلبه
حزناً وأسى، ويتمنى لو ينقذهم بعدها إن أمكنه.

أما إذا ظل متلبساً
بالمعصية والتعدي، مصرّاً عليها، بعيداً عن التفكير والاستنارة بنور الله،
فلا يمكن في حال من الأحوال أن يترك الشهوة الخبيثة، ويزهد فيما هو ماثل
له، متغلب عليه، وهو مادام بهذا الحال، فهو بعيد كل البعد عن فعل المعروف
والإحسان، منحرف عن نيل السعادة الدنيوية والأبدية، التي ما أخرج الله
تعالى الإنسان لهذه الدنيا إلا ليسعى إليها، وليبذل الجهود في سبيلها،
ولذلك ومن رحمة الله تعالى بهذا الإنسان، أن يُخرج له هذه الشهوة الخبيثة
المستقرة فيه أولاً، ثم يتبع ذلك الخروج بالعلاج من أمراض أو تسلطات من
الناس، فلعل هذا الإنسان عند ذلك يصحو من غفلته، ويسير في طريق سعادته،
مرتدعاً عن غيه، راجعاً إلى خالقه وبارئه، رابحاً الدنيا والآخرة، فيكون من
أولئك: { الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ
وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ}: استسلم إلى الله ورجع بالتوبة {
أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ...}: بهذا
الصبر الذي صبروه، واعترافهم برحمة الله، طهرت نفوسهم، فينزل التجلي
الإۤلهي عليهم.
{...وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ}: للحق، يحصل لهم نور من الله، وهؤلاء يدخلون الجنة.

أما
الذين لم يؤمنوا بالله إيماناً حقيقياً، يُظهر ما في نفوسهم من حب الدنيا
وزينتها، وينتزع ما عَلق بها من أدران، حيث ظلوا يؤثرون شهواتهم الدنية،
على ما أعدّه الله لهم في الآخرة من فضل كبير وإنعام، هؤلاء يرحمهم الله
بأن يبتليهم بالشدائد والأمراض، ويجعل من عملهم سبباً لظهور حقائقهم، وخروج
ما كمن في نفوسهم، فلعلهم بعد خروج شهواتهم الخبيثة منها، يصبحون في حال
يمكن أن تفيده المعالجة والمداواة. أما إن كان ممن يعبد الله على حرف:
{...فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ
انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ
الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ}
سورة الحج (11).
لذا على المرء ألا يبقى
بالاعتقاد، بل يتحقق من ذاته لذاته، ويستدل من خلال آيات الكون وعظمتها،
إلى صانعها، فيستقيم على أمره، وتتنزل عليه الملائكة بالبشرى والاطمئنان: {
إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ
عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا
وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ، نَحْنُ
أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ
فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ} سورة
فصلت: الآية(30ــ31).

الشفاء بنور الله

ولعلك تقول: ألا يمكن تطهير أنفس هؤلاء من حب الدنيا إلا بتزيين الشيطان لهم ارتكاباتهم، ومن ثم الشدائد والأمراض؟ فنقول:

ليست
الشدائد التي يسوقها الله تعالى للإنسان هي التي تطهِّر النفس وتزكيها،
إنما الإقبال على الله والوجهة الصادقة إليه هي وحدها تطهّر النفس، فإذا
أقبل الإنسان على ربه بوجهة صادقة إليه، وتخلل ذلك النور الإۤلهي سارياً في
ذرّات هذه النفس لا سيّما بالصلاة، فهنالك تطهر وتزكو، ولا يبقى جرثوم من
جراثيم الشهوات الخبيثة، ولا أثر من آثار الذنوب، ولو أن هؤلاء الغافلين عن
ذكر ربهم سلكوا طريق الإيمان ففكَّروا وعرفوا خالقهم، والتجؤوا إليه،
لطهرت نفوسهم، ولما احتاجوا إلى هذا الضغط من التسلط، والغم، والهم،
والقهر، والشدائد، من أمراض ونقص في الأنفس والثمرات...

مما يضطرهم
إلى الالتجاء إلى الله، ولو أنهم فعلوا ذلك، وصلُّوا طوعاً وعن طيب نفسٍ
منهم، لطهرت نفوسهم بيسر ولطف، ولكان دواؤهم حلواً طيباً، من خلال صلتهم
بربهم والإقبال عليه تعالى، وقد بيّن لنا تعالى شأن الصلاة الحقيقية وما
بها من لذة قلبية وأثرها في النفس فقال: {... إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى
عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ...} سورة العنكبوت: الآية(45).
فهذه
الصلة بين العبد وخالقه، هذه الصلة التي عبّرت عنها كلمة {الصلاة} هي التي
تكون سبباً في انمحاء جراثيم الشهوات من النفس وذهاب الأدران.
أما هذه
الوسوسة، ثم الوقوع بالأعمال السيئة، ومن ثم الشدائد والمصائب، كلها
ترتيبات يُحمد عليها تعالى، لعل الإنسان المعرض عنه تعالى يرجع عن غيّه،
ويحسّن مسلكه فيتوب، ويستقيم على أمره تعالى، ويصبح أهلاً لأن يدخل الجنان
والسعادة المهيأة له.

حاشا لله تعالى أن يسوق مرضاً أو فقراً أو
يمكّن أحداً على إيذاء امرئٍ، والتسلط عليه إلا بما بدر منه وسبق من أفعال
دنيئة، استحق عليها أن يداوى بهذا الدواء المر، فلعله يتوب ويؤوب إلى رشده،
ولولا ظلمه وإيقاعه الأذى بغيره لما مكّن الله تعالى منه أحداً ولما وقع
بما وقع فيه من شدة، والخلق كلهم عباده تعالى، والكون كله بيده، ولا حول
ولا قوة لأحد إلا به ومن بعد إذنه:
{وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ} سورة الشورى: الآية(30).
{...إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِمْ...}. سورة الرعد: الآية(11).
{...وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ} سورة فصلت (46).

توبة صادقة مع صدقة أسرع الحلول

إن
ادلهمت بك الخطوب، ونزلت بساحتك المصائب، وضاقت بك الأرض بما رحبت، حتى
جسمك وكأنه ليس لك، تتمنى قطعهُ و شقّهُ وتتطلب الخلاص، فإليك وجّه الخطاب:
{ مَن كَانَ يَظُنُّ أَن لَّن يَنصُرَهُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا
وَالْآخِرَةِ...}: إن كان هذا ظنه: {فَلْيَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَى
السَّمَاء...}: أي ليعمل عملاً يسمو به، فليفعل الخير والمعروف { أَلَمْ
يَعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ هُوَ يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ
وَيَأْخُذُ الصَّدَقَاتِ وَأَنَّ اللّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ}.
سورة التوبة: الآية(104).

فهل الله بحاجة للصدقة حتى يأخذها؟!

الصدقة
لا تكون إلا بعد التوبة، تب عن السوء، عندها يُلهمك الصدقة. إذ أن الصدقة
كلّها بإلهام من الله، ولكن إن كانت النفس أقرب إلى الحق، وصارت عندها
قابلية الخير، ألهمها الصدقة، فالمعوّل على طهارة النفس.

وقد صدق
قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: « لكل داء دواء..» و:«دَاوُوا
مَرْضَاكُمْ بِالصَّدَقَةِ» الطبراني عن أبي أمامة والديلمي عن ابن عمر.

والصدقة
دليل صدق على عهد جديد من الاستقامة، فلا تكون إلا بعد توبة، وحتماً بعدها
الشفاء يكون لطالبه. {...ثُمَّ لِيَقْطَعْ...}: المنكرات والأعمال المنحطة
وأهلها، {فَلْيَنظُرْ هَلْ يُذْهِبَنَّ كَيْدُهُ مَا يَغِيظُ} سورة الحج:
الآية(15). : تدبيره وسيره الطيب، ألا يُذهب ما يُغيظه؟! أنت اعمل بهذا
وانظر النتائج، ألا يفرج الله عنك؟ سر بهذا الطريق وانظر ألا تسعد؟

أنت تقول لمَ يسوق لي الشدائد؟ تصور أباً له ابن مريض ألا يداويه؟
قال تعالى: {مَّا يَفْعَلُ اللّهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَآمَنتُمْ...} سورة النساء: الآية(147)
ربك صاحب حنان عليك، وأنت مرضت نفسك، ألا يداويك أم يتركك؟
والحمد لله رب العالمين
هذا البحث من ثنايا علوم العلامة الكبير محمد أمين شيخو.





الموضوعالأصلي : لِمَ الأمراض؟ وللسعادة خُلقنا! // المصدر : اردني انجلش // الكاتب: Ahmed Nasr



توقيع : Ahmed Nasr




أهلا بك
زائر
فى منتديات اردنى انجلش



وفقنا الله و إياكم لما فيه الخير و الاصلاح
أخوكم / احمد السيد نصر





الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة