اردني انجلش
اهلا و سهلا بكم في منتداكم و كل عام و انتم بالف خير



الرئيسيةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا وسهلا بك اردني انجلش.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.




 

اردني انجلش :: المرحلة الابتدائية :: المرحلة الأبتدائية :: الاول ابتدائي

شاطر
الإثنين 7 فبراير 2011 - 19:12
المشاركة رقم: #
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مؤسسين الشبكة
الرتبه:
مؤسسين الشبكة
الصورة الرمزية


البيانات
انثى
عدد المساهمات : 7166
نقاط : 23073
السٌّمعَة : 59
تاريخ التسجيل : 11/01/2011
الموقع : Jordan
تعاليق : TO BE OR NOT TO BE THAT``S THE QUESTION
التوقيت

الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://jordan-english.yoo7.com


مُساهمةموضوع: ضرورة التخطيط والتحفيز التربوي في الأسرة



ضرورة التخطيط والتحفيز التربوي في الأسرة

ضرورة التخطيط والتحفيز التربوي في الأسرة

بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



أهمية التخطيط والتحفيز التربوي في الأسرة تكون الأعمال ناجحة ومتقنة،
إذا سارت وفق خطة مدروسة واضحة المعالم، لذلك لابدّ لكل عمل ذي شأن من خطة توضع
في بداياته حتى تكون نتائجه طيبة.ومن العمليات التي تحتاج إلى تخطيط منهجي "العملية التربوية".
إن التخطيط التربوي يعني: وضع خطة مدروسة للنواحي التربوية، تُنفَّذ في أجل محدود.
ويُراعى في وضع هذه الخطة حالة التربية وأنظمتها ومناهجها والنظر في مدى
مطابقتها لأهداف المجتمع واستجابة لحاجاته، ويتطلب ذلك إجراء بحوث وتجارب
علمية، والاستعانة بتجارب البلاد الأخرى عن طريق الدراسات المقارنة،
والاستفادة من العاملين في الميادين الاقتصادية والاجتماعية، ثم وضع الخطط
اللازمة ومناقشتها مع المشتغلين بالتربية والتعليم لمعرفة ما يمكن أن يعترض
تنفيذها من مشكلات وعراقيل، حتى تتخذ التدابير للتغلب عليها.
والخطة – من حيث الزمن – نوعان: خطة قصيرة الأجل، وخطة طويلة الأجل.
أما قصيرة الأجل: فتبدأ باليوم أو الأسبوع أو الشهر أو السنة، وهذه الخطة مجالها ضيِّق تكون على مستوى الفرد أو الأسرة أو المدرسة.
أما طويلة الأجل: فتتعدى السنة إلى سنوات فيقال الخطة الخمسية، لمدة خمس
سنوات، والخطة الثمانية لمدى ثماني سنوات وهكذا، والخطة الطويلة الأجل،
تكون على مستوى الهيئات والمنظمات والدول.
* خصائص الخطة التربوية:
ولكي تكون الخطة ناجحة، يجب أن تتمتع بالخصائص التالية:
1- أن توضع من جهة خبيرة تتمتع برجاحة العقل وعمق التفكير وسمو الأخلاق.
2- أن تكون واضحة ومحددة.
3- أن تكون شاملة لجميع مستويات النظام التربوي وأقسامه من الناحيتين الكمية والكيفية.
4- أن تكون ذات تصور طويل الأجل متعدياً السنة الواحدة إلى عدة سنوات.
5- أن تكون الخطة التربوية متكاملة مع خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
6- يجب أن تجدد في البنية والمحتوى والطرائق.
* أهمية التخطيط التربوي:
وللتخطيط التربوي أهمية كبيرة، ولاسيما في عصرنا الراهن، إذ أصبح العالم
ينظر إلى التخطيط التربوي على أنه ضروري لتنمية التربية تنمية فعالة
ومنظمة، مما دفع كثيراً من المؤسسات العالمية والمحلية إلى نشر برامج
التخطيط، وإعداد خبراء، وتوزيعهم في الدول لوضع الخطط اللازمة، وإحداث
مراكز للتدريب والبحث التخطيطي، مما يساهم في وضع مخططات ومفاهيم جديدة
ومعاصرة للتربية.
إن التخطيط في جوهره ينظر إلى المستقبل، فما نخطط له في حاضرنا ينبغي تحقيقه في مستقبلنا.
من هنا كانت العلاقة وثيقة بين التخطيط والمستقبل، وبمجرد التفكير في المستقبل معناه التفكير في التغيير والتطوير.
والتخطيط لا يسعى لإيقاف التغيير، بل إلى ضبطه وتسييره في أقنية، تجعل منه
سبيلاً إلى تطوير المجتمع، بأسلوب علمي بحيث يخلق فيه شيئاً من التوازن بين
جوانبه المختلفة.
إن نتائج التخطيط تجعل العملية التربوية منظمة وناضجة بحيث يُستغل الوقت أفضل استغلال وبالتالي تحقق التربية نتائجها.
لقد أصبح التخطيط ضرورياً في التربية، كما في الشؤون الاقتصادية والاجتماعية بعد أن ازدادت حياة الشعوب تعقيداً، وأخذت تتطور بسرعة.
* التخطيط التربوي في الأسرة:
هل للأسرة – في بلادنا – تخطيط تربوي لأبنائها؟
إن الأسرة بشكل عام انفعالية في تربية أبنائها، إذ إنها تغذيهم في الطفولة
الأولى، ثم تسلمهم للمدرسة الابتدائية أو للتعليم الأساسي بمرحلتيه الأولى
والثانية، ثم للتعليم الثانوي فالجامعي، وقلما تتابع الأسرة الإشراف على
تربية أبنائها وفق خطة هادفة محكمة، فتلاحقهم في دراستهم وتأدية واجباتهم،
وتتعاون مع المدرسة لرفع مستواهم العلمي والتربوي، وقليل من الآباء من يزور
المدرسة ليتعرف على المعلمين والمدرسين والإداريين والمشرفين الذين يشرفون
على التربية والتعليم.
إن التخطيط التربوي العام في الدولة يأخذ مجراه، بغض النظر عن درجة تنفيذه،
ولكن الأمر جد خطير بالنسبة للأسرة، فالتربية تحكمها العادات والتقاليد
ووسائل الإعلام بقنواتها العالمية.
المطلوب أن تكون تربيتنا في الأسرة قائمة على خطة سليمة ومدروسة واضحة
الأهداف والمعالم، يتولى الوالدان تنفيذها بجدية دون تواكل أو تكاسل،
فأبناؤنا مستقبلنا وعدتنا، فإن فرطنا وقصرنا في تربيتهم خسرنا الكثير، ونشأ
فتياننا على تربية لا نرضاها، وعندها يحدث الصراع المرير بين الآباء
والأبناء.
ومما يعين الأسرة على تنفيذ الخطة التي تضعها: المتابعة والملاحظة، وتجديد
الاهتمام بتنفيذها، وعلى الأسرة أن تكون فاعلة في التخطيط التربوي وتنفيذه،
فتعرف مسبقاً كيف تربي أبناءها في البيت، وكيف تعدهم ليخوضوا غمار الحياة
وميادينها.
وعلى الأسرة أن تستنير بما ورد في القرآن الكريم والحديث الشريف، وأقوال
علماء التربية بشأن تربية الأبناء، فثمة خطط عامة وخاصة محددة بزمن وردت في
أقوال الرسول الكريم (ص) منها قوله:
"مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع سنين، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرقوا بينهم في المضاجع".
وروي في الأثر: غذِ ولدك سبعاً، وأدبه سبعاً، وصاحبه سبعاً، ثم اترك حبله على غاربه".
وهذه امرأة أعرابية مسلمة ربت ابنها تربية جيّدة لأنها خططت لتربيته، ونفذت
تلك الخطة: فقد رأى المفضل بن زيد... ابن أعرابية مسلمة، فأعجب بمنظره،
فسألها عنه، فقالت: "إذا أتم خمس سنوات أسلمته إلى المؤدب، فحفظ القرآن
فتلاه، فعلمه الشعر فرواه، ورغب في مفاخرة قومه، وطلب مآثر آبائه وأجداده،
فلما بلغ الحلم حملته على أعناق الخيل فتمرس وتفرس، ولبس السلاح، ومشى بين
بيوت الحي، وأصغى إلى صوت الصارخ".
ولو تدبرنا هذه الخطة لوجدناها تتضمن نواحي دينية وثقافية واجتماعية
وعسكرية، فهي خطة متكاملة بالرغم من بساطة تلك الأعرابية، فقد عرفت كيف
تخطط وتنفذ منهاج تربية ابنها، حتى أصبح رجلاً مثقفاً شجاعاً، يستمع إلى
صوت المنادي حين يدعو: حيّ على الجهاد، وهذه تربية تناسب كل مجتمع، ولو
اختلفت الوسائط والوسائل والأساليب.
ولابن سينا رأي مشهور في تربية الأولاد يدور حول المنهج الأولي للتربية
فيقول: "ينبغي البدء بتعلم القرآن، بمجرد تهيؤ الطفل للتلقين جسمياً
وعقلياً، وفي الوقت نفسه يتعلم حروف الهجاء، ويلقن معالم الدين، ثم
يُرَوَّى الصبي الشعر، مبتدئاً بالرجز ثم بالقصيدة، لأن رواية الرجز وحفظه
أيسر، إذ إن بيوته أقصر، ووزنه أخف، على أن يختار من الشعر ما قيل في فضل
الأدب، ومدح العلم، وذم الجهل، وما حث منه على برّ الوالدين، واصطناع
المعروف، وقِرى الضيف، فإذا فرغ الصبي من حفظ القرآن، وألَمَّ بأصول اللغة،
نظر عندك ذلك في توجييه ما يلائم طبيعته واستعداده".
وفي القرن العشرين وضع بعض الأدباء والكتّاب خطة لتربية أبنائهم من خلال
وصايا ورسائل وجهوها إليهم وطبعت في كتب مثل كتاب "إلى ولدي" لأحمد أمين،
وكتاب "إلى ولدي خالد" ليعقوب العودات، وكتاب "من والد إلى ولده" لأحمد
حافظ عوض، و"رسالة إلى ابني" للدكتور فاخر عاقل وغيرها.
إن هؤلاء الكتّاب حرصوا على تعليم أبنائهم حتى نالوا شهادات علمية عالية.
وعلى الأسرة أن تضع خطة لأبنائها، وتتيح لهم الاستفادة من الحاسوب والوسائل
التعليمية الأخرى، ويكون ذلك ضمن وقت منظم لا يطغى فيه جانب على جانب.
بعد أن تعرفنا على أهمية التخطيط وخصائصه ودوره في تربية الأبناء أقول:
أصبح لزاماً علينا دولاً وهيئات ومؤسسات وأسراً أن نضع خطة تربوية شاملة
تنبع من رسالتنا وقيمنا، وتخرِّج متفوقين من العلماء والمثقفين القادرين
على خوض غمار الحياة بجدارة، ليكونوا عماداً لحضارة واعدة لأمتنا المجيدة.

الملاحظة والإصغاء والتحفيز خطة اكتشاف مواهب الأبناء

اطلاع الأطفال على القصص المؤثرة المحفزة للنجاح والتألق يساعد على اكتشاف مواهبهم


أكدت اختصاصية علم النفس التربوي اللبنانية عبلة بساط جمعة أنَّ كل الأطفال
لديهم أحلام وتطلعات يعبرون عنها سواءً بالكلام أو السؤال أو بالاهتمام
بالقصص التي يصرون على سماعها والعودة إليها، أو حتى من خلال اللعب الذي
يرغبون ممارسته معظم الوقت. مشيرة إلى أنه يمكن لكل أب أو مرب أن يتحلى
بالملاحظة الثاقبة أن يتعرف على أحلام الأبناء وتطلعاتهم، حيث يمكن اكتشاف
مواهب الأبناء من خلال الإصغاء لهم والتحفيز؛ حتى وإن كان الآباء غير
متأكدين من قدرة الأبناء على تنفيذ هذه الأحلام أو التطلعات.
وأوضحت عبلة أنَّه يجب عدم الاستخفاف بما يقول الأبناء أو العمل على
تحبيطهم، وأن هناك ثمة دلائل تعطي مؤشرًا واضحًا على تكون نواة للموهبة
داخل الأطفال، ويمكن ملاحظتها عن طريق المثابرة التي تعتبر صفة طبيعية في
الأطفال.
وتابعت قائلة " كلنا لاحظ إتقان الطفل لعملية المشي وهو يحبو، فيسقط تارة،
ثم يتمسك، ويقع المرة تلو الأخرى ، فلا يخاف ولا يتراجع، حتى يخطو خطواته
الأولى، ويبدأ بالمشي" غير أن رد فعل المحيطين به يعزز همة الطفل ومثابرته
أو يضعفها، لكنه في النهاية يتغلب على كل المخاوف ويتحداها ويمشي ، ومن هنا
يمكن أن نقول "إن التربية لا تكون أبدا من خلال الخوف أو حتى الشفقة
لأنهما عاملان محبطان لكل الهمم، وبالتالي لكل المهارات الممكن أن يكتسبها
الطفل، والتي قد تكون نواة الموهبة التي يتمتع بها ويمتلكها لاحقًا.
وشددت اختصاصية علم النفس التربوي على الآباء خلال السنوات الخمس وحتى السبع الأوَل من عمر الأبناء ضرورة
إطلاع الأطفال على كل ما يحفز الحواس، لأن هذا يعود عليهم بالفائدة
الكبيرة ؛ كما يمكن تعريضهم لمشاركات عديدة رياضية ثقافية إن كان بالمجهود
الشخصي للآباء أو من خلال الدورات المقامة خاصة في فصل الصيف ؛ لتوسيع
دائرة الاطلاع والمعرفة، ومن ثم التنبه إلى ما يرغب الأبناء القيام به أو
إلى الشغف الذي يتملكهم، ولا بد من مشاركة الآباء الشخصية لأبنائهم خاصة في
الصغر؛ لتنمية القدرات والمواهب التي يرغبها الأبناء، وليس ما يرغب آباؤهم
، فمن الخطأ أن نضغط على الأبناء ليحققوا أحلام الآباء إن كانت رياضية،أو
ثقافية أو أشياء أخرى. ورأت عبلة أن من الأمور المساعدة لتحفيز الأبناء هي
إطلاعهم على قصص شخصيات واجهت المصاعب ولم تستسلم أبدًا ، أو حتى حيوانات
تحدت ونجحت، وفي قصص " والت ديزني" الكثير من القصص المؤثرة المحفزة للنجاح
والتألق، محذرة من التسويف والتأجيل عند وعود أبنائهم ووجوب الانتباه إلى
المفردات التشجيعية لأنهم قدوة ومرآة للأبناء ويتأثرون بهم تأثرًا مباشرًا.


المصدر: كتاب تربية الأطفال بين البيت والمدرسة ومن * أحمد حسن الخميسي ومن الأحساء: عبدالله السلمان .....









توقيع : GNASSORA






الإشارات المرجعية

التعليق على الموضوع بواسطة الفيس بوك

الــرد الســـريـع
..





تعليمات المشاركة
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة